منتديات امهات المؤمنين الاسلامية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى



وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُوله.إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً.وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً [الأحزاب:33-34]
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المرجو من الأعضاء الكرام توخي الدقة في اختيار المواضيع وتنسيقها.ووضعهها في اقسامها المخصصة لها ***
رجاااء من الاخوة والأخوات اعضاء المنتدى ابلاغ الادارة باية مشاركة مخالفة.. جزاكم الله كل خير ***
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
المواضيع الأخيرة
» مطوية (أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:25 am

» مطوية (أفلح لِمَنْ هُدِيَ إِلَى الْإِسْلَامِ)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الجمعة يوليو 22, 2016 12:24 am

» احذر ... مخالفات ومحدثات تقع في شهر رمضان
من طرف اسلامي عزتي الأربعاء يونيو 22, 2016 9:30 pm

» مطوية (إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الأربعاء يونيو 15, 2016 12:32 am

» مطوية (لا تُبَالِ مَا فَاتَكَ مِنَ الدُّنْيَا)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الجمعة يونيو 03, 2016 3:05 am

» مطوية (لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الأحد مايو 15, 2016 1:58 pm

» مطوية (يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلَا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الجمعة مايو 13, 2016 12:06 am

» مطوية (الرجل المؤمن)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الخميس مايو 12, 2016 9:43 am

» مطوية (رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الثلاثاء مايو 03, 2016 9:21 am

» مطوية (كيف يفلح قوم شَجُّوا نبيهم؟)
من طرف عزمي ابراهيم عزيز الإثنين مايو 02, 2016 8:56 am


شاطر | 
 

 هذا نموذج المواضيع التاريخية التي ننتظر لها منتدى خاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلامي عزتي
:: مراقب ::
:: مراقب ::
avatar

الأوسمة


عدد المساهمات : 260
نقاط : 384
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 17/08/2010

مُساهمةموضوع: هذا نموذج المواضيع التاريخية التي ننتظر لها منتدى خاص   السبت مايو 19, 2012 2:33 pm

لماذا يستهدف التاريخ الإسلامي؟ ولماذا تستهدف الدولة الأموية؟

إن المتتبع للكتابات في الصحف والمجلات في هذه الأيام، والمتتبع للندوات الثقافية والسجالات العامة والخاصة، لا بد وأن يلاحظ أن بين هؤلاء فئة تدعي لنفسها شيئا تسميه (التجديد) والمقصود التجديد في التراث والتاريخ، ومصطلح التجديد له وقع حسن وله صدى مقبول، ولكن التجديد عند هؤلاء لا يعني إلا شيئا واحدا يلازمهم ويلازمونه ألا وهو تحطيم التراث وذلك لإظهار العصرنة والحيادية كما يزعمون وهي حيادية ممجوجة،كما لا يخفى أثر الشعوبية الحاقدة والتي تعمل من وراء الستار وبما أن هذا التحطيم لا بد أن يكون صعبا، إذن فليبدأوا بالتاريخ فهو أسهل الأمرين وأحرى أن يصدق الناس ما يثيرونه من شكوك وشبهات وخاصة أصحاب العقول الضعيفة(1).

لا نستطيع في هذه العجالة أن نبين لهؤلاء الطاعنين كل تفاصيل تاريخ المسلمين، بحلوه ومره، وصعوده وهبوطه، والجانب السياسي والجانب الحضاري، وما فيه من نشر الاسلام ونشر العدل والرحمة للشعوب التي وصلها الإسلام، فهذا شيء يطول ويحتاج إلى مجلدات ولكن نقول لهؤلاء من ناحية المنطق وبديهيات الأمور، هل يعقل أن تنشأ حضارة وتمتد لتغطي أكثر المعمورة يومها، وتستمر حتى اليوم وإلى أن تقوم الساعة، أن تكون نتاج أمة ممزقة غارقة في الدماء كما يحاولون تصويرها، وهل يمكن أن تستمر أمة رغم ما أصابها من ويلات ودمار من أعدائها إذا لم تكن تستند إلى دين وخلق ومدنية هل الإسلام لم يطبق إلا زمن الخلفاء الراشدين كما يقولون، وكأن الدول الكبار: الأموية والعباسية والعثمانية لم تقم فيها شريقة ولم يكن فيها حضارة على أساس الدين، هل ننسف تاريخا بأكمله، تاريخا يموج بأحداث كبار، وانتصارات دعوية وعلمية.

لقد قبل المسلمون بهذه الدول كبيرها وصغيرها لأنها حافظت على الحد الأدنى المطلوب لشرعيتها، رغم وقوع الظلم وأكل الأموال بغير حق عند بعض حكامها، ورغم الاستبداد السياسي الذي أضعف هذه الدول، ولا نبرر هذه الأخطاء، بل تذكر كما هي بعد التحقيق العلمي، ليعتبر من يعتبر ولكن رغم هذه الأجواء الملبدة بالغيوم كان هناك أمراء وملوك صالحين مجاهدين أهل علم وتقوى، كان هذا في الأندلس وفي زمن دول الطوائف وكان ذلك في الدول الكبيرة كالمرابطين والموحدين. هناك تشويه متعمد لهذا التاريخ وذلك "بالتعميم الجائر الظالم الذي يلقي ظلا كثيفا قاتما كئيبا على العصور الأولى يدفع إلى الاستخفاف والتحقير والغلو في التهزؤ بأهل هذه العصور والشك في أمورهم، ويعمي عن معرفة الحقائق"(2).

والملفت للنظر بعد الهجوم على التاريخ الإسلامي كله أن هناك تركيزا على دولة بني أمية في دمشق، وهي دولة إسلامية لها وعليها، فيها ملوك صالحين، وفتوحات كبيرة بلغت الأندلس والصين. وفيها أمراء وقادة للجيوش، فهذا قتيبة بن مسلم الباهلي القائد المجاهد زمن الوليد بن عبد الملك يخطب في الناس ويقول لهم: إن الله قد أحلكم هذا المحل ليعز دينه، ويذب بكم عن الحرمات، ويزيد لكم المال استفاضة والعدو قمعا، ووعد نبيّه _صلى الله عليه وسلم_ النصر بحديث صادق وكتاب ناطق "هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ" (التوبة:33) ووعد المجاهدين أحسن الثواب، فتنجزوا موعود ربكم، ووطنوا أنفسكم على أقصى أثر وأمض ألم وإياي والهوان...

"وهذا أشرس بن عبد الله السلمي عامل هشام بن عبد الملك على خراسان أرسل لأول عهده إلى أهل سمرقند وما وراء النهر يدعوهم إلى الإسلام على أن توضع عنهم الجزية، فسارع الناس هناك إلى الإسلام، وحين كتب إليه أمير سمرقند أنهم لم يسلموا إلا تعوذا من الجزية قال له: من أقام الفرائض وقرأ سورة من القران فارفع خراجه.."

يقول الشيخ رشيد رضا منتقدا ومنصفا لبني أمية وبني العباس:" خرج بنو أمية بالخلافة عن حدها، وبعدوا بها عن عهدها، وانغمسوا في الترف وأسرفوا في النفقات، إلا أنهم أعطوا الملك حقه من الفتوح والتغلب والعدل في القضاء وحفظ الأمن، وكيف لنا بمثل ذلك اليوم، ولذلك كان الفقهاء يعتبرون خلافتهم شرعية، ثم دالت الدولة إلى العباسيين، فساروا سيرة حسنة إلى عهد أبناء الرشيد وقام المأمون على علمه ينتصر للمعتزلة، وغالى بعده المعتصم في الاعتزال وظهر بعد ذلك مذهب الباطنية، واضمحلت الخلاف العباسية بما اضمحلت به الخلافة الأموية بالخروج عن العدالة وكثرة الفتن والبدع..."(3)

نعم، هناك أخطاء وهناك ظلم واستبداد ولكن ليس بمعنى الاستبداد المتعارف عليه اليوم. لأن تطبيق الشريعة وقيام العلماء بواجبهم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يمنع الاستبداد الذي يراه الناس اليوم من بعض الحكام، وهو الذي وصف في الحديث بـ(ملك وجبريه) .

والسؤال الكبير: من يقف وراء هذه الحملة الظالمة على تاريخنا وتاريخ بني أمية خاصة (4) والقول أن تاريخنا كله دماء ومؤامرات هذه الحملة التي ظهرت في هذا العصر الذي تحطمت فيه القيم الإنسانية من أين جاءتهم هذه الجرأة؟ ربما يكون بعض الكتاب لا يذكرون هذا عن تعمد، ولكن المتتبع لأخبارهم يدرك أن هناك أصابع خفية تثير هذا الشغب وهذه الشكوك، فيتلقفها بعض الناس الذين يريدون الظهور بمظهر (الناقد) وبمظهر الفهم الجديد للإسلام، فهم يمارسون تحطيما للتراث وهم لا يشعرون.

إن من حقنا أن نسأل: لماذا في هذا الوقت الذي انتفشت فيه الباطنية والشعوبية، وأصبح لها قوة إعلامية، ما دام الإعلام اليوم لا يحتاج إلا إلى المال والألسنة الحداد والصدور الممتلئة حقدا. ولا يردعهم دين ولا أخلاق ولا يمارسون أي تحقيق علمي تاريخي.

إنها جرأة من الذين يكتبون في التاريخ في هذا العصر جاءت من اعتدادهم بأنفسهم والإفراط في الثقة بفرضيات لم توضع موضع التحقيق العلمي، وخاصتة عندما يتعلق الحديث عن تاريخنا الذي يختلف في بعض الأمور عن تاريخ الأمم الأخرى بسبب نشأته بالدين ومن الدين مباشرة. ومع ذلك فإنه لا يخلو تاريخ أمة أو حضارة من واجهة قاتمة لبعض السياسات الظالمة، ويبقى هناك الوجه الإنساني من نبل الرجال وبعض الأسر والحياة الاجتماعية الراقية وعطايا الخير والإحسان. يقول المؤرخ (ول ديورانت): "الحضارة نهر ذو ضفتين، يمتلئ النهر أحيانا بالدماء والظلم، ولكننا نجد على الضفتين في الوقت ذاته أناسا يبنون الحضارة، ولكن المؤرخين متشائمون لأنهم يتجاهلون الضفاف ويتعلقون بالنهر.." (5)

لا نمنع أحدا من نبش التاريخ إذا كان المقصود بيانا لحقائق أو تصحيحا لأخطاء، ولكن ليس للجرأة المتقحمة ولا للتغلغل الباطني الذي يريد إفساد حياتنا وتاريخنا حتى يكون اليأس والإحباط والنظرة الحاقدة على أجيال محمودة من التابعين ومن بعدهم. يقول الشيخ رشيد رضا: وكتب التاريخ فيها الصحيح والضعيف والحق والباطل وكان أستاذنا الشيخ حسين الجسر ينشد:

من طالع التاريخ مع أنه لم يتمسك باعتقــــــــــــاد سليم

أصبح شيعيا وإلا فقــــل يخرج عن نهج الهدى المستقيم

ما هو الميزان الذي نستطيع من خلاله أن ننصف أنفسنا وننصف غيرنا في أمور معقدة من نوازع البشر واختلاف الطبائع والسجايا ؟ لا يوجد إلا ميزان واحد هو الذي ذكره القران الكريم {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ} [ الحديد: من الآية25].

وهو الذي جاءت به السنة في تزكية أصحاب رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ وتزكية الجيل الثاني والجيل الثالث (( خير القرون قرني ثم الذين يلونهم )) ورسول الله _صلى الله عليه وسلم_ لا ينطق عن الهوى ولا يداهن في دين، ولا يأمر الناس بما يعلم أن الحق خلافه ولا ينعت أحد بصفة إلا بما علمه ربه وبما أنبأه " (6) إنه الإنصاف الذي تميزت به أجيال من العلماء والمؤرخين الذين أنصفوا أعتى أعدائهم، والذين يتتبع ما كتبه الذهبي وابن كثير وأمثالهم سيرى مصداق ذلك.

ليس هذا موضع الدفاع عن أحد ولا تبرير أخطاء وقعت ولكنه موضع الكشف عن أهواء الذين ينقضون غزلهم بعد قوة أنكاثا، ويتبعون خبث الباطنية من إثارة الأحقاد والشغب على الأصحاب والعرب الذين أزالوا الإمبراطورية الفارسية، وهو ما يفسر هذا الحقد الخاص على الخليفة العظيم عمر بن الخطاب _رضي الله عنه_، وعلى كل من اسمه (عمر) والعجيب أن الذين يشنعون على هذه الفترة من التاريخ الإسلامي (عصر الراشدين وبني أمية) هم من آثار فتوحات هذه الفترة إن كانوا ينسبون أنفسهم إلى الإسلام أو يعتزون بالإسلام الذي جاء به محمد _صلى الله عليه وسلم_.





================================

الهوامش



(1) انظر ما يكتب هذه الأيام من الطعن في الخلفاء الراشدين والصحابة مثل كتاب (الإسلام السني) لمؤلفه بسام الجمل وحيث جل اعتماده على أقوال المستشرقين والمستغربين ومن يتابعهم.

(2) محمود محمد شاكر / جمهرة المقالات 2/ 972

(3) مجلة المنار م1 ص649

(4) أما تاريخ بني أمية في الأندلس فيقول عنه الشيخ رشيد رضا: "كان خلفاء الأمويين في الأندلس خير خلفاء المسلمين بعد الراشدين وأقرب في سيرتهم إلى الشرع..." المصدر السابق / 671

(5) دروس التاريخ / 15

(6) محمود محمد شاكر / جمهرة المقالات 2/989




منقول

التوقيع:______________________________________________
.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا نموذج المواضيع التاريخية التي ننتظر لها منتدى خاص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امهات المؤمنين الاسلامية :: ~*¤ô§ô¤*~بيت نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم~*¤ô§ô¤*~ :: ۩۞۩~منتدى التاريخ الإســـلامي ~۩۞۩»-
انتقل الى: